Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


أفغانستان ومستقبل الانفتاح علي الصين وباكستان(تقرير)

تنشط الصين وباكستان في ضمّ افغانستان الى تحالفات اقتصادية حيوية.

الإثنين ١٣ سبتمبر ٢٠٢١

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

في الوقت الذي يجتمع فيه المانحون الدوليون في جنيف يوم الاثنين لمناقشة الإغاثة الإنسانية لأفغانستان في ظل حكم طالبان ، تواصل الجارتان الصين وباكستان بالفعل بالمساعدات والمناقشات بشأن المساعدات المستقبلية.

يقول الخبراء إن الاقتصاد في الدولة التي مزقتها الحرب في أزمة وأن أزمة إنسانية تلوح في الأفق. ومع ذلك ، فإن الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى مترددة في تزويد طالبان بالأموال إلى أن تقدم الحركة الإسلامية المتشددة تأكيدات بأنها ستدعم حقوق الإنسان ، ولا سيما حقوق المرأة. كما تم تجميد الأصول الأجنبية للبلاد التي تبلغ قيمتها حوالي 10 مليارات دولار والمحتفظ بها في الخارج.

وقالت ديبورا ليونز ، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في أفغانستان ، أمام مجلس الأمن الدولي هذا الأسبوع: "الغرض المفهوم هو حرمان إدارة طالبان الفعلية من هذه الأموال ...ومع ذلك ، فإن التأثير الحتمي سيكون تراجعاً اقتصادياً حاداً يمكن أن يلقي بملايين آخرين في براثن الفقر والجوع ، وقد يولد موجة هائلة من اللاجئين من أفغانستان ، وفي الواقع يعيد أفغانستان إلى الوراء لأجيال."

قد يكون التأثير الآخر المحتمل هو تقريب أفغانستان من جيرانها وحليفتيها المقربين باكستان والصين ، اللتين أرسلتا بالفعل طائرات محملة بالإمدادات إلى كابل، وأشارت الدولتان إلى الانفتاح  على زيادة المشاركة في المساعدة الانسانية،وأعلنت الصين الأسبوع الماضي أنها سترسل ما قيمته 31 مليون دولار من الإمدادات الغذائية والصحية إلى أفغانستان ، ضمن تعهدات المساعدات الخارجية الأولى منذ تولي طالبان السلطة الشهر الماضي. أرسلت باكستان الأسبوع الماضي إمدادات مثل زيت الطهي والأدوية إلى السلطات في كابول ، بينما دعا وزير خارجية البلاد المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة دون شروط وإلغاء تجميد الأصول الأفغانية.

وترتبط باكستان بعلاقات عميقة مع طالبان وتتهمها بدعم الحركة في قتالها ضد الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة في كابول لمدة 20 عاما ، وهي الاتهامات التي نفتها إسلام أباد.

وتتحالف الصين بقوة مع باكستان ولا تبتعد من  طالبان. قال بعض المحللين إن الثروة المعدنية للبلاد جذبت الاهتمام الصيني واباكستاني ، خصوصا لجهة  احتياطيات كبيرة من الليثيوم ، وهو مكون رئيسي للسيارات الكهربائية.

كما أعربت الصين عن قلقها بشأن التشدد الذي يمكن أن يمتد من أفغانستان عبر حدودها ، والتي تريد أن تساعد إدارة طالبان في احتوائها.

إلى جانب المساعدات الإنسانية ، يقول بعض الخبراء والمسؤولين في المنطقة إن مبادرة الحزام والطريق الصينية الضخمة (BRI) يمكن أن توفر لأفغانستان جدوى اقتصادية طويلة الأجل.

أحد الاحتمالات هو انضمام أفغانستان إلى الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان (CPEC) ، وهو جزء مركزي من مبادرة الحزام والطريق ، والذي تعهدت بموجبه بكين بأكثر من 60 مليار دولار لمشاريع البنية التحتية في باكستان ، معظمها في شكل قروض.

وقال رستم شاه مهمند ، سفير باكستان السابق في أفغانستان: "ترحب طالبان بالانضمام إلى الممر ، وستكون الصين سعيدة للغاية".

لم تعلق الصين على مبادرة الحزام والطريق لكن وزير الخارجية وانغ يي قال إن بكين مستعدة لمناقشة استئناف قطارات الشحن بين الصين وأفغانستان بشكل فعال وتسهيل تفاعل أفغانستان مع العالم الخارجي ، وخاصة وصولها إلى الإمدادات الإنسانية.

ولم ترد وزارة الخارجية الباكستانية والمتحدث باسم طالبان على الفور على طلب للتعليق. وقال قادة طالبان في الأسابيع الأخيرة إنهم يريدون علاقات جيدة مع الصين. وكشف مصدر كبير في طالبان إن مناقشات جرت مع الصين في الدوحة بشأن فرص الاستثمار المحتملة.

وقال المصدر إن الصين مهتمة بالتعدين على وجه الخصوص لكن أي نشاط في هذا القطاع سيكون مفتوحا للمناقصة. وأعلن مصدران مطلعان  في أفغانستان وباكستان أن الصين شجعت بشكل استباقي أفغانستان على الانضمام إلى الممر منذ سنوات لكنها قوبلت برد غير ملزم من الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة.

وتبدو حركة طالبان ، التي تحتاج إلى تحفيز اقتصادي واعتراف دولي ، أكثر حرصًا على الانضمام الى هذا الممر الحيوي إقليميا ودوليا.

المصدر: وكالة رويترز


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :392 السبت ١٨ / يناير / ٢٠٢١
مشاهدة :692 السبت ١٨ / يونيو / ٢٠٢١
مشاهدة :1360 السبت ١٨ / أبريل / ٢٠٢١
معرض الصور