Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


المطران عبد الساتر: اسمعوا أقوالهم

منذ تسلّم بولس عبد الساتر مطرانيّة العاصمة، وهو يترك التباسات في مواقفه ومصدر انتقادات لآدائه، بين مؤيّد ومعارض.

السبت ٠٤ يونيو ٢٠٢٢

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

جو متني- قبل بدء القداس الاحتفالي لتطويب المكرَّمين الشهيدَين الأبوَين ليونار عويس ملكي وتوما صالح الكبّوشيّين في الباحة الخارجية في دير الصليب في جل الديب، استضاف الصحافي بسام البرّاك على شاشة المؤسسة اللبنانية للارسال LBCI راعي أبرشيّة بيروت للموارنة المطران بولس عبد الساتر للحديث عن المناسبة.

وردّاً على سؤال البرّاك عبد الساتر عن عدم حضور الرؤساء والمقصود رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون، أجاب رئيس الأساقفة بحرفيّته:

" كنّا نفضّل حضور الرؤساء وفخامة الرئيس. ولكن عدم حضوره لا ينتقص من روحيّة المناسبة وايمان المشاركين."

منذ تسلّم عبد الساتر مطرانيّة العاصمة، وهو يترك التباسات في مواقفه ومصدر انتقادات لآدائه، بين مؤيّد ومعارض.

قد يكون طموح من يجلس على هذا الكرسيّ لتبوّء كرسيّ انطاكية وسائر المشرق هو السبب. أسلافه المطارنة اغناطيوس زيادة، خليل أبي نادر، وبولس مطر لم يُوفّقوا.

تمكّن راعي أبرشيّة جبيل المطران بشارة الراعي من حمل لقب الكاردينال ورأس الكنيسة المارونيّة بالاستعانة ببعض الدوائر الفاتيكانيّة، على الرغم من سلامة عقل البطريرك الكاردينال نصرالله صفير وقدراتِه الفكريّة والجسديّة السليمة.

بعد  مبادرة عبد الساتر  تجاه أهالي التلامذة في مدارس الحكمة قبل 3 سنوات، لم يعد اللبنانيّون يسمعون شيئاً عن ارتداداتها.   لكنّه كان يقتنص فرصة ترؤّسه القداس الاحتفاليّ في عيد القديس مارون الذي درجت العادة أن يشارك فيه رئيس الجمهوريّة في كنيسة مار مارون في الجمّيزة. مدى السنتَين الأخيرتَين، وجّه الدعوة إلى الرئيس.

وفي المرّتَين المُتتاليتَين اللتين حضر فيهما الرئيس، صَوَّب عبد الساتر مباشرة على الرئيس، وشنُّ هجوماً على رأس الدولة الجالس أمامه، من دون أن يحظى المدعو بحقّ الردّ. اليوم، لم يكن على البرّاك أن يسأل هذا السؤال حتى لو بخلفيّة سليمة.

وبالتأكيد ليس على المطران أن يردّ بالطريقة الاستفزازيّة كما فعل، خصوصاً أنّه يتحدّث عن مناسبة روحيّة ودينيّة بامتياز.

فمن فكّر بما ردّ به المطران؟

ولماذا أخذ الأمور إلى منحى المواجهة الذي يستحليه؟

إذا كان البرّاك وعبد الساتر يجهلان الظروف الأمنيّة المحيطة بتنقّل الرئيس، فهما يعرفان كما جميع اللبنانيّين عمر الرئيس وتقدّمه في السنّ، ودخوله المستشفى قبل أسبوع، وعدم قدرته كما عدم قدرة الشباب على حضور مناسبة تحت أشعّة الشمس وفي حرارة حزيران لمدّة ساعتين تقريباً، وهذا ما بدا من المشاركة التي كان حجمُها دون التوقّعات. فلماذا "الزكزكة" في غير محلّها؟

غاب عن بال عبد الستار اعطاؤنا التفسيرات عن عدم تكليف البطريرك الماروني بترؤّس الاحتفال.

فهو كاردينال مُعيّن من الكرسي الرسولي، يحقّ له انتخاب الحبر الأعظم، كما أنه رأس كنيسة المُطوَّبين. فهو بهذه الصفات والمسؤوليات المُجتمعة بشخصه، المفروض أن يكون الأكثر استحقاقاً لترؤّس الاحتفال. لم يترأس. لم يرتدِ اللباس الحبري المعتاد في مناسبة مماثلة. كما لم يقف أمام المذبح الى جانب الكاردينال الآتي من الفاتيكان. يطلب اللبنانيّون من المطران عبد الساتر الايضاحات على على هذه التساؤلات، وبعض التواضع الذي هو الأساس في تعاليم  الكنيسة والسيّد المسيح الذي قال لنا في انجيل الطوباويّات: " كنت مريضاً فزرتموني".

فهل تفضّل سيادة المطران بالسؤال عن صحّة الرئيس وأبرشيّته ولو بالتلفون؟؟ وقال المسيح ايضاً:" من منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر؟" فلماذا التحدّث والعظة بأمور وتعاليم قائُلها برّاءٌ منها؟

فهل ينطبق كلام الربّ في هذه الحال:"اسمعوا أقوالهم ولا تفعلوا أفعالهم".


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :11239 الأربعاء ١٠ / يناير / ٢٠٢٢
مشاهدة :8312 الأربعاء ١٠ / يونيو / ٢٠٢٢
مشاهدة :8181 الأربعاء ١٠ / يناير / ٢٠٢٢
معرض الصور