Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


فاتورة الانتخابات... بالدم؟

يوجد خياران في البلد: فريق لا يريد حصول الانتخابات، ويؤيد فريق آخر اجراء ها.

الثلاثاء ٢٦ أبريل ٢٠٢٢

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

جو متني- يرتفع منسوب الشك لدى اللبنانيّين بامكانيّة اجراء الانتخابات النيابية أكثر فأكثر مع اقتراب موعد الخامس عشر من أيّار.

قبل شهر تقريباً، تصاعدت الحوادث المتنقّلة من الجنوب إلى الشمال إلى البقاع. وأدّت إلى سقوط قتلى وجرحى.

وعلى الرغم من استبعاد القوى الأمنيّة ارتباطها بالاستحقاق الديمقراطي،  لم يصدّق اللبنانيون في المطلق الروايات الرسميّة. 

وعند عرض مسلسل المحطّات المتتالية التي تشي بوجود فريق غير راغب باجراء الانتخابات، وفريق ثان يظهر غير ما يضمر، من التراشق بين وزيري السياحة والثقافة حول الميغاسنتر، الى كشف رئيس الجمهوريّة عدم تأمين نفقات الانتخابات، الى رفض عشرات القضاة المشاركة في العملية بسبب البدل المالي، الى توقيف شقيق حاكم المركزي رجا سلامة، الى استدعاء الحاكم الى جلسة استجواب لم يلبّ الدعوة إليها في مجلس الوزراء في بعبدا، إلى طرح مشكلة تأمين الكهرباء للمراكز 24/24 ومدى القدرة على توفير ذلك فنّياً وتقنيّاً ومادّياً. ولمّا بقيت هذه المحاولات تجرجر من دون اصابة الهدف المتمثّل باسقاط ورقة الناخب في صندوقة التغيير بالضربة القاضية، يمكن وضع الحوادث التي جرت في الأسبوع الأخير في هذا الإطار، بدءاً من ارتفاع سعر الدولار والنفط والترابة والمواد الغذائية والدواء، ومقتل شخص في طرابلس، مروراً بحادثة المركب وما تلاها من أعمال شغب ومواجهة مع الجيش، ومن ثمّ الاشتباك في بيروت، واطلاق قذيفة جنوبية باتّجاه اسرائيل، الى تحرّك نقابات المهن الحرة أمام المجلس النيابي الذي أطاح بجلسة مناقشة مشروع الكابيتول كونترول.

من هنا، يمكن التأكيد على وجود خيارين بالبلد: أصحاب الخيار الأول لا يريدون حصول الانتخابات، ويسعون الى تعطيلها في شتّى الطرق. ووجدوا في طرابلس النقطة الأضعف الممكن اختراقها وافتعال المشاكل فيها. وما حدث في الجنوب فوق العادة أيضاً من حيث التوقيت الزمني بعد مرور أشهر على عدم تحريك هذه الجبهة. كما أن الأعمال الاستخباراتية المحلية المنفّذة لحساب أجهزة خارجيّة أو حتى أنشطة الاستخبارات الخارجية المباشرة تُقدم على التصعيد بأي وسيلة ومن دون رادع لتغليب الفريق المدعوم منها. يخشى المراقبون أيضاً من أن ينحو مسار الأمور حالياً نحو التصعيد الأمني المتنقّل والمتجوّل في المناطق حيث لا يستبعدون توريط المخيّمات الفلسطينية ولا سيما عين الحلوة في هذا الفيلم الأميركي الطويل، من دون استبعاد توريط أو تورّط النازحين السوريين. فهل تراقب الاجهزة المعنية البؤر النائمة فيها؟ 

في المقابل، لا ينام الفريق الثاني المؤيد لإجراء الانتخابات على حرير تطمينات السفارات الغربية التي أدلى سفراؤها وسفيراتها بأكثر من موقف حازم ورافض لتأجيل العملية الديمقراطية. الا اذا انقلبت المعادلة، وحسمت الولايات المتحدة الأمريكية باللهجة الآمرة المتشدّدة لجهة إعطائها الضوء الأخضر النهائي لإجراء الانتخابات، ونهْيها الجهات الرافضة المضي بتفرّدها والتغريد خارج السرب ورفض تبريد الأجواء قبل منتصف أيار.

ويذكّر مراقب بكلمة واحدة قالها الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش: Syria out وحصل له ما أراد. وفي حال يريد الأميركي الانتخابات لغاية في نفس يعقوب، فإنها تحصل بأيّ ثمن سيدفع فاتورته اللبناني الضحيّة كما في كلً تحوّل وفي كلّ استحقاق.


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :8612 الخميس ٣٠ / يناير / ٢٠٢٢
مشاهدة :5689 الخميس ٣٠ / يونيو / ٢٠٢٢
مشاهدة :5583 الخميس ٣٠ / يناير / ٢٠٢٢
معرض الصور