Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


في عيد التحرير: الجنوب وفلسطين في البال

في ذكرى تحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي لا بدّ من استرجاع الماضي المجيد والموجع في آن واحد، في لبنان وفلسطين.

الثلاثاء ٢٣ مايو ٢٠٢٣

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

  ماريتا إدمون عواد- في ذكرى 25 أيّار مناورة وتذكير. "تمّ إجلاء آخر جندي إسرائيلي عن الأراضي اللبنانية". 25 أيّار 2000 تاريخ مطبوع في ذاكرة  اللبنانيين عموما وأهالي الجنوب خصوصاً.

هذا التاريخ كان مدوياً ففيه خاضت المقاومة  معركة طرد العدو عن الأراضي اللبنانية. وخاضت جولات من المواجهات العسكرية فتكلّلت بالنجاح، فرقص، في اليوم التحرير، نساء لبنان على وقع زغاريد الابتهاج وقرع أجراس الكنائس وصدح بالمآذن و التكبيرات، فرحاً بطرد "العدو" من معظم الأراضي الجنوبية وتحريرها.

يعود  الصراع  الى  النكبة الفلسطينية عام 1948،فناضل الشعبان من أجل إستعادة أرضهما.

 ففلسطين المنكوبة تحت الاحتلال الاسرائيلي، والجنوب الّذي كان محتلاً ولا يزال جزء منه مسلوبا،ما يدفع الشعبان الفلسطيني واللبناني، يناضلان من أجل تحقيق التحرير.

 تذكّر المقاومة العدو،منذ  25  أيار العام  2000 حتّى 25 من أيّار 2023 ،بقدراتها على استرجاع الأرض عبر مناورات جرت يوم الأحد 21 أيّار في مليتا الجنوبية حيث رفع علم حزب الله بدل اسرائيل لتوطيد و التشديد على جهوده  ورفضه للتطبيع مع الاحتلال.

"ظلم وجشع" إسرائيل أودى بشعبين إلى الهلاك،لكنّ دماد ذرفت من أجل التحرير .

ذلك اليوم مطبوع بالذاكرة الفردية والجماعية لشعب كلّفه التحرير أرواح أبرياء ذنبها أنّها ولدت لتعيش الحرية.

  وكما قال الشاعر محمود درويش لمحببوبته المنكوبة فلسطين ولكلّ بلد محتل:" ستنتهي الحرب ويتصافح القادة وتبقى تلك العجوز تنتظر ولدها الشهيد وتلك الفتاة تنتظر زوجها الحبيب وأولئك الأطفال ينتظرون والدهم البطل .لا أعلم من باع الوطن ولكنّي رأيت من دفع الثمن".                                                                       


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :47046 الثلاثاء ٢١ / يناير / ٢٠٢٤
مشاهدة :43828 الثلاثاء ٢١ / يونيو / ٢٠٢٤
مشاهدة :43361 الثلاثاء ٢١ / يناير / ٢٠٢٤
معرض الصور