Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


لمّ الصينية يجمع البطريرك والرئيس السنيورة

يشنّ الجيش الالكتروني حملة قاسية على البطريرك الراعي لدعوته الى مساعدة النازحين الجنوبيين من خلا ل نتاج "لم صينية الأحد".

الخميس ١٦ نوفمبر ٢٠٢٣

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

المحرر السياسي- تستوجب الحملة بقاطرة شيعية واضحة المعالم  على دعوة البطريرك الماروني  لمّ الصواني دعما للنازحين من الجنوب دراسة معمّقة للعلاقات التاريخية بين الطائفتين.

الحملة ضدّ البطريرك تطرح علامات استفهام بشأن هذا الخطاب ومضمونه المشحون، وهو لا يقتصر على مواقع التواصل الاجتماعي وجيوشه الالكترونية بل انطلق أصلا من خطاب قيادات دينية ضد البطريرك في طرحه سابقا مبدأ الحياد.

وفي العمق... الاتجاهات متعاكسة، عموما، بين الطائفتين، منذ الحملات الصليبية، مرورا بالامارتين المعنية والشهابية وصولا الى لبنان الكبير صعودا الى نفوذ الشيعية السياسية في السلطة.

ولا شك، أنّ القضية الفلسطينية هي محور في تعاكس المقاربة اليها، من الجانبين المسيحي والإسلامي، لكنّ البطريرك الراعي حتى في "الحياد" الذي دعا اليه استثنى هذه القضية ودعا لوجوب الدفاع عنها لكن بأساليب تختلف عن خطاب " المقاومة الإسلامية في لبنان" المتمثلة بحزب الله والفصائل الفلسطينية الإسلامية.

 يجب التوقف عند النقاط التالية:

لم يسأل حزب الله ولا الفصائل الفلسطينية الداعمة له أيّ لبنانيّ، من كل الطوائف، ما اذا كان توقيت إدخال لبنان في حرب غزة مفيد، وبعد أكثر من شهر على هذا " الإدخال" من الواجب المساءلة، وهذا لم يحصل من أي طرف أو أي طائفة احتراما لدماء المدنيين الفلسطينيين في غزة، علما أنّ " الإدخال" كلفته عالية جدا اقتصاديا واجتماعيا على لبنان المنهار بفعل سياسات المنظومة الحاكمة.

فهل  حقق هذا "الإدخال" تأثيرات على الهجوم الإسرائيلي الوحشي على غزة كما ادعت قيادات حزب الله في تبرير فتح الجبهة بمعزل عن " وحدة الجبهات" خصوصا السورية؟

ولعلّ الهجوم الممنهج على "لم الصواني" يشي بما هو أوسع، وهو الصراع السياسي الداخلي في ظل الشغور المتمادي في مواقع حساسة في تركيبة الدولة، لكنه ينشر الغبار حول جدوى تسخين حرب الجنوب وأهدافها الغامضة حتى الآن.

وإذا كان تخوين البطريرك يذكّر بتخوين الرئيس فؤاد السنيورة بعد حرب تموز، فهل من المنطقي تخوين البطريرك الذي لا يملك سلاحا ولا مفاتيح جبهة في حين أن من يملك السلاح والمفاتيح إقليميا في حياد واضح تجاه حرب غزة، ولا يطاله أيّ انتقاد.

ميدانيا، هل هناك اهتمام بالنازحين من القرى الحدودية بشكل يحترم نزوحهم؟

 يُنذر الهجوم على " لم الصينية" بما هو أبعد، وربما هو تحضير لأرضية ما بعد حرب غزة تماما كما تحوّل السنيورة من رئيس "حكومة المقاومة" الى رئيس مغضوب عليه من حزب الله وجمهوره من دون أن نعرف السبب الذي اتضح فيما بعد في الانقلابات المتتالية على السلطة.    


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :47939 الجمعة ١٤ / يناير / ٢٠٢٤
مشاهدة :44718 الجمعة ١٤ / يونيو / ٢٠٢٤
مشاهدة :44234 الجمعة ١٤ / يناير / ٢٠٢٤
معرض الصور