Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


مشروع Helpdose للصحة والتنمية

أبصر مشروع Helpdose النور في تموز ٢٠٢٠ لمساعدة خبراء الصحّة كافّة والتنمية البشريّة في إيصال معلومات سليمة للجمهور.

الأربعاء ٢٤ مارس ٢٠٢١

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

دخلت جائحة كورونا عامها الثاني، واستطاع هذا الفيروس عبر سلالاته المتنوعة أن يحبط آمال العالم في التنقل والسّفر وأداء العمل والوظائف بالصورة التي اعتدنا عليها.

على الرغم من التفاؤل الحاصل بعد العمل جدياً على توزيع اللقاحات حول العالم، آخر التقارير والأبحاث العلمية أشارت أن كوكب الأرض لن يتنعم بالمناعة الكاملة قبل عام ٢٠٢٥.

ومع تفشي فيروس كورونا، كانت شبكة الإنترنت شريان حياة للعالم، حيث وفرت فرص عمل جديدة وأتاحت لملايين الأشخاص العمل من المنزل. على رأس القائمة نجد الخبراء في مجالات الصحة الذين يتمكنّون اليوم من تقديم النصائح والتشخيصات الطبيّة من خلف الشاشات والبقاء على تواصل تام مع العالم الخارجي. بفضل التطورات التكنولوجيّة اليوم، لم تعد إجراءات العزل عائقاً بل أمراً سهلاً ومريحاً. والمفارقة أنه غدت التكنولوجيات التي كانت تتعرض دوماً للانتقاد الشديد، ملجأ نشعر فيه بالأمان في زمن الكورونا.

أبصر مشروع Helpdose النور في تموز ٢٠٢٠ لمساعدة خبراء الصحّة كافّة والتنمية البشريّة في إيصال معلومات سليمة للجمهور بعدما أغرقت محركات البحث ومواقع التّواصل الإجتماعي بالمغالطات من جهة، ومساعدة المستخدمين للوصول الى هؤلاء الخبراء للاستفادة من خدماتهم من جهة أخرى.

استضيفت هيلب دوز للمشاركة في ثلاث مقابلات تلفزيونيّة وكتب عنها 17 مقال في العديد من المجلات والجرائد والويب سايتات وهناك 81 اختصاصي موجودون في أكثر من 11 قسم وأكثر من 11 دولة حول العالم ويتكلمون أكثر من 7 لغات.

واليوم، بعد 7 أشهر من انطلاق الموقع استطاعت Helpdose أن تتفوق على نفسها عبر إطلاق تحديثات جديدة اتّسمت بمميزات عدة بجهود الفريق.

تقدم Helpdose حلولًا جديدة للخبراء تسهل حياتهم العملية وتنظم التواصل بينهم وبين المستخدمين.

وللمناسبة، حضّر Helpdose نشاطاً افتتاحيًا ضخمًا عبر تطبيق زووم حضره قرابة الـ 500 خبير في مجالات الصحة كافة من لبنان والعالم العربي والعالم، بحضور إعلاميين محليين وفعاليات صحية واجتماعية واقتصادية. فريق العمل أثبت أن Helpdose هي قصة نجاح وتخطٍ لكل المصاعب والظروف أينما وجدت في العالم، فهي فكرة تغيير إيجابي، حيث أصبحت اليوم شركة مسجّلة في هولندا، تشبك أكفّها مع فعاليات من المستوى العالمي حيث تعمل بقرب مع مجلس إستشاري يضم Zev Siegl: رائد الأعمال والمستثمر والمدرب والخطيب العالمي، والشريك المؤسس لستاربكس - العلامة المعروفة في تجارة القهوة في العالم. ومن أبرزما نوّه به في كلمته: "فريق العمل شامل ومهني للغاية.

لم أجد فيهم معظم نقاط الضعف التي تتواجد عند الشركات الناشئة الأخرى التي أتعامل معها. مستوى Helpdose متطور للحقيقة."

ويضم المجلس الإستشاري أيضا الأستاذ خالد كفل الذي عمل مع بدايات شركة Research in Motion والمعروفة بمنتجها Blackberry في الشرق الأوسط والعالم، وهو يعمل الآن مع شركة مايكروسوفت Microsoft - العلامة الفارقة في عالم البرمجة - من كندا; وهم يقدمون ل Helpdose الاستشارة والتدريب عن قرب لضمان نجاح المشروع والتطور كل يوم لتصبح نسخة افضل. وفي كلمته، أكد المؤسس علي بيضون مجدداً هدف Helpdose الدائم لمساعدة الإنسان ليصبح أفضل وأقوى، موضحاً خلال شرحه عن الحزمات الجديدة وخصائصها التي تساعد الخبراء في إطلاق عملهم اونلاين 100%، وتساعدهم على بناء موقعهم بأقل من ساعة مع خصائص تنظم لهم كل عملهم على الصعيدين ال"اونلاين" وال"اوفلاين" في آن. هيلب دوزأيضاً تساعد الاختصاصي على تنظيم مواعيده ودفعات الاونلاين وتنظيم التواصل مع الزبائن وترتيب الداتا والمعلومات أيضا.

كل هذه الخصائص في مكان واحد لتوفير الوقت والمال والمجهود. ستؤمن هذه الخصائص للاختصاصي تواجده داخل هذه الشركة مع اختصاصيين عالميين في بيئة واحدة، ف Helpdose قدمت حزماتها الجديدة كحلول لأكثر ثلاث مشاكل يواجهها الاختصاصي خلال عمله من عدم وجود الخبرة بكيفية الادارة - وهذا شيء طبيعي، والتكلفة المرتفعة، وعدم تواجد حل واحد وشامل لتنظيم عملهم اونلاين واوفلاين في ذات الوقت، والتنسيق بين العيادة والاونلاين.

هيلب دوز تسمح بإنشاء صفحتهم الخاصة باحترافيّة بأقل من ساعة، وبسعر معقول يستطيع دفعه أي اختصاصي، وأخيراً تعرفة سنوية تصل الى 99$ في السّنة ليحافظ على عضويته. "الانترنت بعد كوفيد 19 طور العالم بطريقة إيجابية، فقد ساهمت التكنولوجيا بمساعدة الاختصاصيين وتطوير عملهم عبر هيلب دوز - بينهم وبين زبائنهم، ووسعت عملهم إلى أبعد حدود، من القرية للمدينة فضلاً عن وصولهم الى كل العالم." وقد جدد المستثمرون في الشركة، بلسان السيد عماد زيدان، ثقتهم ودعمهم الدائم للشباب لتحقيق أحلامهم وتطوير العالم.

Helpdose غيّرت حياة الاختصاصيين، وهذا ما عبّر عنه الأخصائيان تامر وكوهار سليم: "ساعدتنا هيلب دوز كثيرا، كما لو كانت تقرأ ما في داخلنا من رؤية وطموح. فهي تشبهنا، وقد أعطتنا الفرصة لعودتنا الى بلدنا والعمل مع الجميع من خلف الشاشة. فعلا قدّمت Helpdose الكثير لنا في وقت قصير ما  لم نستطع القيام به عبر سنوات.

هيلب دوز هي عائلتنا، ولسنا مجرد اختصاصيين ضمنها."

رقيّة مروة