Lebanon News I ليبانون تابلويد : أخبار الساعة من لبنان والعالم!


دوما تقارن ترجمة هنري زغيب للنبي وترجمة الأَرشمندريت بشير

 يواصل الشاعر هنري زغيب حواراته المباشرة مع قراء كتاب النبي لجبران خليل جبران بترجمته الحديثة.

الإثنين ٢٠ نوفمبر ٢٠٢٣

اخبار ليبانون تابلويد الآن عبر خدمة
اضغط هنا

 أحدثت ترجمة كتاب النبي بصياغة الشاعر هنري زغيب ضجة في الوسط الأدبي خصوصا في دائرة المهتمين بنتاج جبران خليل جبران وعشاق كتابه " النبي" لما قدمته الصياغة من مقاربات جديدة لكلمات مفاتيح في النص الجبراني ككل ومنها " الحب" والمحبة الشائعة سابقا، والإله والله... الى جانب تدويرات جديدة للترجمة في أسلوب شاءه هنري زغيب منسكبا في لغة عصرية تزيل مسافة المئة سنة التي تفصل عن صدور هذا الكتاب الجبراني الذي لا يزال من أكثر الكتب العالمية رواجا.

وعمد زغيب الى تلبية دعوات "حوار مباشر" مع جمهور " النبي" في منصات عدة، فقصد دوما البترونية لإكمال مساره الحواري بشأن نظرته الى الترجمة عموما والنبي تحديدا، وكان اللقاء في مناسبة احتفال بلدة دوما مؤَخَّرًا بنيلها "جائزة أَفضل القرى السياحية في العالم" كما أَعلنتْها قبل أَيام في سمرقند (أُوزباكستان) "منظمةُ السياحة العالَمية"، والإضاءة على مئويتين فيها: مئوية جمعية "فتاة الوطن الدومانية"، ومئوية كتاب "النبي" لجبران.

افتتحت اللقاء زينالي أَيوب الرئيسة الجديدة (منذ تموز الماضي) لـ"جمعية فتاة الوطن" الداعية إِلى الاحتفال، فعرضت نبذة عن الجمعية التي تأَخرت مئويتُها (1920-2020) بسبب الأَحداث الصحية والأَمنية في لبنان خلال السنوات الأَخيرة.

كان البرنامج من قسمين: الأَول احتفال بمئوية كتاب "النبي" (1923-2023) وكان ابنُ دوما الأَرشمندريت أَنطونيوس بشير أَول من ترجمه وأَصدر ترجمته في القاهرة سنة 1926.

وتشكَّلَ هذا القسم بقراءات مزدوجة من "النبي" بين ترجمتين، فقرأَت زينالي أَيوب مقاطع من ترجمة الأَرشمندريت بشير لفصول: "وصول السفينة"، "المحبة"، "الزواج"، "الأَولاد"، "الدين"، "الموت"، "الوداع"، وقرأَ هنري زغيب المقاطع ذاتها من الفصول ذاتها بترجمته الجديدة التي صدرَت طبعتها الأُولى حديثًا عن منشورات "مركز التراث اللبناني" في الجامعة اللبنانية الأَميركية LAU، وطبعتُها الثانية في منشورات "دار سائر المشرق".

في القسم الثاني من البرنامج كان الاحتفال بمئوية جمعية "فتاة الوطن" الدومانية، افتتحته رئيسة الجمعية زينالي أَيوب، تلاها مستشار الجمعية المحامي إيليا شلهوب، ثم كانت كلمة الإِعلامي جان نخول الاختصاصي بــ"استذكار المئويات"، فقدَّم عرضًا على عادته في برنامج "صاروا 100" فصَّل فيه على المنبر مسيرة الجمعية الدومانية منذ انطلاقها حتى اليوم، ودورها الرائد كجمعية نسائية جريئة أَيام كانت المرأَة غير منضوية بعدُ في جمعيات خاصة بها.

ثم قدَّمَت رئيسة الجمعية درعًا تذكارية إلى الرئيس الفخري للجمعية المطران سلوان موسي، وإلى السيدات اللواتي يخدمن الجمعية منذ سنوات طويلة. وبعد الاحتفال جال الحاضرون على أَجنحة متعددة من معرض الأَشغال اليدوية المطرَّزة بأَيدي سيدات الجمعية، ثم شرب الجميع نخب "المئويتين" في صالة الاحتفالات لفندق دوما السياحي.

كلام الصورة:هنري زغيب يقرأ من ترجمته وزينالي أَيوب من ترجمة الأَرشمندريت بشير.


أحدث مقاطع الفيديو
مشاهدة :49072 الإثنين ٢٢ / يناير / ٢٠٢٤
مشاهدة :45900 الإثنين ٢٢ / يونيو / ٢٠٢٤
مشاهدة :45350 الإثنين ٢٢ / يناير / ٢٠٢٤
معرض الصور